Uncategorized

Stories, Uncategorized

وظيفة من المنزل

قصتي مع الدردشة الصوتية و السكس فون او الجنس الصوتي:

مرحبا
انا روان من دولة عربية عايشة في السويد في أوروبا يعني، و حابة شارك معكن هل التجربة الغريبة و العظيمة بنفس الوقت.

انا عمري ٢٨ سنة سافرت بسبب الأحوال و الظروف التعبانة ببلادنا طبعا وصلت السويد ما معي ولاشي لا مصاري بجيبتي لا انا ولا جوزي، يا دوب كان معنا حق الأكل، فبلشت اشتغل بمحل مكياج و اكسسوارات ستاتي و بنات، طبعا انا شوي بفهم بهل شي لان عندي الهام في المكياج و الفن بشكل عام، بلشنا نعمل مكياج لصبايا يشتغلو بمحلات و بارات انا ما بعرف شو هنة او وين هنة،
بس كنت شوف اهتمام غريب بشكلن و المكياج و الأولون المستعملة بهل المكياج، المهم شو بدنا بهل الحكي، يوما ما دخلت صبية من بلدي و بتحكي عربي، قالتلي اليوم اخر يوم بدي شوفك!!
سالت انا ليش؟؟!!؟؟

قالتلي انا جربت لاقي شغل من البيت، و حاليا صرلي شهر و الامور ممتازة، قلتلها شو الشغل من البيت هاد، قالتلي دردشة صوتية مع متصلين غربة، ضحكنا سوا وقتا و قلتلها الله يوفق و ما عطيت الموضوع اهتمام، بعد فترة شفتا صدفة بلشارع سلمنا على بعض و قالتلي شو بدك بشغلك اخر الليل و المكياجات و الاكسسوارات و القرف هاد، تعي جربي الشغل من البيت و رتاحي، و فيو مردود منيح،